للتبرع للجمعية

الحلقة / المدرسة

مطابقة تامة


القائمة البريدية - إرسال لصديق
اشترك الان في القائمة البريدية القائمة البريدية - إرسال لصديق
البريد الإلكتروني

 
مستشفى سرطان الأطفال 57357 تعرض تجربتها الخيرية الرائدة على منسوبي 'مكنون'
عداد زوار هذه الصفحة: 267 طباعة الصفحة إرسال العنوان لصديق   شارك الموضوع على تويتر شارك الموضوع على فيسبوك شارك الموضوع على LinkedIn شارك الموضوع على Digg Del.icio.us شارك الموضوع على Technorati شارك الموضوع على StumbleUpon



استعرض الدكتور هشام عمر دنانة عضو مجلس إدارة مستشفى سرطان الأطفال 57357 بالقاهرة تجربة المستشفى الرائدة في العمل الخيري وكيف صاغوا منها أنموذجا رائعا وفريدا جعلها في مصاف المستشفيات الكبرى على مستوى العالم، جاء ذلك خلال اللقاء الأول لنشر أفضل الممارسات للقطاع الخيري الذي نظمه مركز التميز المؤسسي للعمل الخيري بمقر جمعية مكنون لتحفيظ القرآن بالرياض.
بدأ دنانة اللقاء بعرض قصة إنشاء المستشفى، وكيف تخطوا العقبات التي اعترضتهم مع قلة الإمكانات المتاحة والطرق المبتكرة في الدعاية وجمع التبرعات وكيف واجهوا الانتقادات التي لم تؤثر على عملهم الذي تميز بالاحترافية والشفافية حتى استطاعوا أن يجمعوا أكثر من 800 مليون جنيه تكاليف بناء المستشفى وتشغيلها، بسبب المصداقية والاحترافية وتوسيع دائرة المؤمنين بالمشروع، مستدلا بقصة صاحب التاكسي الذي لم يستطع أن يتبرع بماله فخصص يوما يتفرغ فيه لتوصيلهم، وطلاب المدارس الذين تبرعوا في يوم واحد بـ 18 مليون جنيه للمستشفى.
 وتطرق دنانة إلى كيفية استفادة المستشفى من فئات المجتمع وبخاصة المشاهير في المجالات المختلفة والحملات الإعلامية التي رافقتها لتصل إلى النجاح التي وصلت إليه حتى بات الكل يطمح في التعامل معها والانتساب إليها. 
وكشف دنانة عن عدد من عوامل النجاح التي اتبعوها حتى وصلوا إلى ما هم عليه، وكيفية تغيير الصورة الذهنية عن العمل الخيري عندما يتم بصورة احترافية، مؤكدا أن من أراد النجاح فلابد له من التفكير بطرق أخرى غير تقليدية والعمل بطرق مبتكرة، و الإصرار على تحقيق الحلم الكبير مع التركيز على الأهداف والتفكير في الخطوات القادمة، وتتبع استراتيجية فاعلة والتأثير والاستدامة المالية والشفافية مع ربط المتطوعين بجهاز تنفيذي قوي، مؤكدا أن التميز رحلة مستمرة لا تتوقف عند إنجاز. 
 وأشار دنانة إلى أن جمعية "مكنون" يمكن أن تستفيد من تجربتهم الفريدة في إدارة العمل الخيري وأن مشروع المستشفى يمكن تطبيقه على كل مؤسسة خيرية، ومن بينها مكنون التي تسير على خط التميز وأننا قريبا سنراها تعرض تجربتها الرائدة ليستفيد منها الآخرون.
وفي ختام اللقاء أجاب دنانة عن أسئلة الحضور الذين طالبوا باستنساخ تجربة المستشفى الرائدة في المملكة.
أدار اللقاء الأستاذ عبد العزيز الماجد الرئيس التنفيذي لمركز التميز، وحضره منسوبو الجمعية يتقدمهم فضيلة المدير التنفيذي الشيخ إبراهيم بن حمد الهدلق وموظفو الجودة بالجمعية، في إطار مساعي مكنون الحثيثة لتحقيق أحد أهدافها الاستراتيجية وذلك بالحصول على جائزة التميز الأوروبية (EFQM).
يذكر أن مستشفى سرطان الأطفال 57357 يعد أكبر وأحدث مستشفيات الأطفال في العالم ويقع في القاهرة بمصر ويختص في علاج سرطانات الأطفال. ويتميز هذا المستشفى بكونه بني عن طريق التبرعات مع حملة دعائيّة كبيرة صاحبت بناءه.
ومبنى المستشفى مكوّن من جزئين الأول منهما العيادات الخارجية والخدمات حيث يقدم هذا الجزء خدماته لـ 450 مريضًا في اليوم الواحد إلى جانب ستة غرف عمليات تقدم العلاج على نظام اليوم الواحد لـ 150 طفلا، أما الجزء الثاني فهو أبراج القسم الداخلي ويتكون من 180 سريرا قابلة للزيادة لتصل إلى 350 سريرا، وتم تقسيم أدوار المستشفى طبقا لأعمار الأطفال المرضى فالطابق الثالث تم تخصيصه للأطفال في عمر خمس سنوات والطابق الرابع للمرحلة العمرية من خمس إلى عشر سنوات أما الطابق الخامس هو للأطفال المرضى الأكبر عمرًا من عشر سنوات.
وبجوار المستشفى توجد دار الضيافة معدّة لاستضافة الأطفال المرضى وأسرهم خاصة القادمين من مناطق نائية والذين يتكبدون معاناة السفر في الوصول إلى القاهرة، للمساهمة في تخفيف الآلام النفسية لأسر المرضى.





التاريخ: 07/04/1438
عداد زوار هذه الصفحة: 267 طباعة الصفحة إرسال العنوان لصديق   شارك الموضوع على تويتر شارك الموضوع على فيسبوك شارك الموضوع على LinkedIn شارك الموضوع على Digg Del.icio.us شارك الموضوع على Technorati شارك الموضوع على StumbleUpon