العودة   الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بمنطقة الرياض > المنتديات الخاصة > منتدى المدارس النسائية

التسجيل السريع مُتاح
عزيزي الزائر! سجلاتنا تفيد انك لست عضو لدينا في المنتدى,في حال رغبتم بالاِنضمام الى أسرتنا في المنتدى ينبغي عليكم ملء النموذج التالي!

اسم المستخدم: كلمة المرور: تأكيد كلمة المرور:
البريد الالكتروني: تأكيد البريد:
  موافق على شروط المنتدى 


.:: الإعـلانــات ::.


الإهداءات


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21 Nov 2009, 01:03 AM   #1
متفائلة
عضو برونزي


الصورة الرمزية متفائلة
متفائلة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 499
 تاريخ التسجيل :  Jun 2008
 أخر زيارة : 15 Jan 2013 (11:43 AM)
 المشاركات : 1,283 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي ๑ حديقة الأخلاق‘‘๑ |حفل ختامي|




بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


نضع بين أيديكم فقرات "الحفل الختامي " لدار السنيد النسائية / الرياض



في بداية الحفل تنطفئ الأنوار كلها ويبدأ عرض البروجكتر الذي سيعرض لوحة فيها عبارة ترحيبية.
ثم فجأة تفتح الأنوار مرة أخرى وتدخل أربع مجموعات من الطالبات من كل اتجاه ومن كل المستويات كل مجموعة معها سلة فيها ( ورد ، أوراق ملون ، قصاصات زينة )

تتوسط المجموعة الطالبة التي سوف تنشد هذه الأنشودة ويكرر الباقي معها :



تألــــقي يـــا زهـــــور واملـــئي الدنــــيا عطـــور
وغــــردي يــا طــــيـور واطـــربي الكـــون دهــــور

تألــــقي يـــا زهـــــور واملـــئي الدنــــيا عطـــور
وغــــردي يــا طــــيـور واطـــربي الكـــون دهــــور


تتقدم المنشدة لتواجه الجمهور أما البقيه يواصلون رمي ما في السلة على الحضور .

واســــألي عـــن فرحــتي كـــل من جــــاء يـــزور
واعلمــــوا يـــا أخـــوتي أنــتـــم للــــدار نــــور

واســــألي عـــن فرحــتي كـــل من جــــاء يـــزور
واعلمــــوا يـــا أخـــوتي أنــتـــم للــــدار نــــور

تألــــقي يـــا زهـــــور واملـــئي الدنــــيا عطـــور
وغــــردي يــا طــــيـور واطـــربي الكـــون دهــــور



هنا تشير المنشدة لإحدى الدارسات كي تدخل ومعها بخور تمرره حول الحضور
وتشير مره أخرى لطفلة من التمهيدي كي تقف بجانبها وتبتسم .

تحـــركي يــا زهـــرتي واملئــي الجــــو بخــــور
وأنـــتِ يــا فراشــــتي أنشـــري البسمـــة ســـرور

تحـــركي يــا زهـــرتي واملئــي الجــــو بخــــور
وأنـــتِ يــا فراشــــتي أنشـــري البسمـــة ســـرور

هيـــا اعملـــي أخيـــتي وأسعـــدي كـــل الحضـــور
وأنـــتِ يـــا صديــقـتي قـدمـــي الشـــوق زهـــور

هنا تـشير لجميع الطالبات بالتجمع حولها ويتم الترتيب بطريقه جميله والمنشده تقول هذه الكلمات :

تجمـــعي يــا زهــــور وأنـت أيضـــاً يــا طيــــور
وأنشـــدي معـي بحـــور الشـعــر في جـــوٍ طهــــور

فحيــــا الله من يــــزور ومــن يـراقـــب الســـــرور
وألــف حيــا يـا حضــور لكـــم تـفـتـحـت زهـــــور
فحيــــا الله من يــــزور ومــن يـراقـــب الســـــرور
وألــف حيــا يـا حضــور لكـــم تـفـتـحـت زهـــــور


هنا تُـكرر نفس الأبيات الاولى من الجميع وبصوت عالي :

تألــــقي يـــا زهـــــور واملـــئي الدنــــيا عطـــور
وغــــردي يــا طــــيـور واطـــربي الكـــون دهــــور

تألــــقي يـــا زهـــــور واملـــئي الدنــــيا عطـــور
وغــــردي يــا طــــيـور واطـــربي الكـــون دهــــور


بعد هذه الجولة الانشادية الترحيبية

تدخل احدى الفراشات وتمشي مسرعة .. ثم تسمع صوت يقول لها :

هيه .. أنتِ أيتها الفراشة؟؟

ترد عليها الفراشة يبدو عليها الخوف : من .. من المتكلم ؟؟

الصوت : لا تخافي .. أريد أن أسألك إلى أين أنت ذاهبة ؟؟

الفراشة : وما شأنك أنتِ ؟؟

الصوت : أريد أن أعرف فقط .. لأنه كما يبدو أنك نسيتِ ماذا تريدين أن تفعلي ؟

الفراشة : لا لم أنسى ,, أنا في مهمة ..

الصوت : وما هي مهمتك هذه ..؟؟؟

الفراشة : مهمتي ... لقد نسيت .... ( تظهر علامات التفكير )

الصوت : تذكري يا فراشة نحن في وسط الحفل .

الفراشة : لحظه لقد تذكرت .

الصوت : أحسنت .

الفراشة تنظر للجمهور وتقول لهم : مهمتي أن أعلن عن بداية حفل دار السنيد النسائية والذي سيكون بطابع ربيعي .. ليذهب عنا بعضاً من قرص هذا الشتاء البارد .

فتابعوا معنا فقرات حفلنا الربيعي المبهج .

تهم الفراشه بالخروج ، فيبادرها الصوت ويقول لها : هيه .. يا فراشة لقد نسيتِ شيئاً ؟ !!

الفراشة : ماذا نسيت الآن أيضا ً .

الصوت : حاولي أن تتذكري أيتها الفراشة المجدة .

تحاول الفراشة التذكر ثم تقول : نعم .. تذكرت ..
نقدم لكم زهرة ندية .. بأوراق عطرية ... لترتل آيات زكية ... على مسامعك أخية .

تدخل أحدى الدارسات لتقرأ آيات بينات من الكتاب الحكيم بصوت شجي ، وتخرج الفراشة .
وعند انتهاء القراءة تخرج القارئة وتدخل الفراشه مره أخرى .

يبادرها الصوت من جديد : هيه .. أنتِ يا فراشة .

الفراشة : لم أنسى ما جئت من أجله .

الصوت : ولكن ...

تقاطع الفراشة : جئت كي أقول .. للدار اليوم نور .. وفرحة وسرور .. لمن جائنا يزور .. وبكل الحب والحبور .. نقول أهلا وسهلاً بكل الحضور ..

تهم الفراشة بالخروج فيقول لها الصوت : ولكن ماهذا الذي جئت كي أذكرك به .

الفراشة : إذن بماذا جئت تذكريني .

الصوت : جئت أذكرك بأنك نسيتِ أن تلبسي جناحات الفراشة .

تنظر الفراشة خلفها وتشهق شهقة وتعض على شفايفها وتركض إلى داخل الفصل .



ثم تدخل مجموعة من الطالبات لإلقاء انشودة ترحيبية أخرى .






يتبـ ـ ـ ـ ع : )

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك



 
 توقيع : متفائلة





رد مع اقتباس
قديم 21 Nov 2009, 01:04 AM   #2
متفائلة
عضو برونزي


الصورة الرمزية متفائلة
متفائلة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 499
 تاريخ التسجيل :  Jun 2008
 أخر زيارة : 15 Jan 2013 (11:43 AM)
 المشاركات : 1,283 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



تدخل مجموعة من الفراشات الصغيرات والكبيرات ويجلسن على شكل نصف حلقة

يتكلم الصوت : ماذا عندكن أيتها الفراشات الجميلات .

تقوم إحدى الفراشات وتقول : نحن هنا لكي نقول .. بأننا مقصرون .. في حق هادينا الرسول .. محمدٌ نور العيون ..

تقوم أخرى وتقول: علمنا من الأخلاق الجليل .. ومن الآداب المربية الجميل .. فما كان منا الا كل تقصير .. رغم انه يحمل لنا الخير الكثير ..

تقوم ثالثة وتقول : ولكي نتعلم الوفاء .. علينا الإقتداء .. بأخلاق الرسول .. فهي روضة العقول .. وبهجة القلوب .. ونور الدروب ..

الصوت : إذن فأنتن فراشات حديقة الأخلاق ؟

كل الفراشات وبصوت واحد وعالي : نعم

الصوت : حدثنني عن هذه الأخلاق التي شكلتن منها حديقة غناء ؟

فراشة تقول : إذا أعطاك زميل أو جار لك مبلغًا من المال، يخاف عليه من الضياع، فحافظت عليه كما تحافظ على مالك، ثم رددته إليه إذا طلبه منك كاملاً سليمًا كما أعطاه لك، فأنت إنسان أمين، تتسم بخلق الأمانة .


تقوم فراشة صغيره وتتجه للجمهور وتقول : الأمانة .


تخرج إحدى الدارسات من الداخل وتلقي موضوع عن الأمانة :

الأمانة خلق جميل، وهى من أعظم الصفات التي يتصف بها الصالحون، وقد أمر الله – عزوجل – عباده المؤمنين بأداء الأمانات إلى أصحابها، فقال تعالى :
"إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ إِنَّ اللّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ إِنَّ اللّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا" (النساء 58)
كما دعانا الرسول الكريم- صلى الله عليه وسلم- إلى التخلق بخلق الأمانة فقال :
أد الأمانة إلى من ائتمنك، ولا تخن من خانك" . (رواه أبو داود)
فالأمانة طاعة لله ، وتنفيذ لتعاليم رسول الله- صلى الله عليه وسلم .


صور الأمانة :

إن الأمانة التي أمرنا الله – تعالى – أن نحافظ عليها، ونؤديها لأصحابها لا تكون بحفظ أموال الناس فحسب، وإنما تكون في أشياء أخرى كثيرة :
- فإذا أعطاك أحد أي شيء حتى ولو كان رخيصًا، وقال لك احفظه لي وديعة عندك حتى أطلبه منك فهو أمانة .
- وحفظ أسرار الآخرين أمانة .
- والوقت أمانة، فلا نقضيه إلا في كل ما هو مفيد، ولا نضيعه فيما يغضب الله .
- وأداء العبادات التي كلفنا الله بها كالصوم والصلاة هي أهم أمانة.
- وعدم الغش في البيع أو الشراء أمانة،
- وطلب العلم أمانة، وإفادة الناس بما تعلمناه أمانة .
- وجسم الإنسان أمانة، علينا أن نحافظ عليه، ولا نستخدمه إلا في الخير وكل ما هو مفيد .

• فضل الأمانة :
إن الإنسان الأمين يحبه الله – تعالى – ويرضى عنه، كما يحبه رسوله- صلى الله عليه وسلم .
وقد أعد الله – تعالى – للإنسان الأمين منزلة عظيمة في الآخرة، وهى جنة الفردوس أعلى مراتب الجنة، قال تعالى : "وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ (8) وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ (9) أُوْلَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ (10) الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (11)" (المؤمنون 8-11)

الصادق الأمين :

تولى الله – سبحانه وتعالى – تربية نبيه- صلى الله عليه وسلم- وتأديبه، فكان أكمل الناس خلقًا، وأعظمهم أدبًا، وأرجحهم عقلاً، وقد اشتهر- صلى الله عليه وسلم- بين أهل مكة قبل الإسلام بالاستقامة والصدق والأمانة؛ فلقبوه بالصادق الأمين .
وكان النبي- صلى الله عليه وسلم- موضع ثقة أهل "مكة" جميعًا، فكان كل من يملك شيئًا يخاف عليه من الضياع يودعه أمانة عند رسول الله- صلى الله عليه وسلم- ، وكان النبي يحافظ على هذه الأمانة ويردها إلى صاحبها كاملة غير منقوصة حين يطلبها، وعندما اشتد أذى المشركين له- صلى الله عليه وسلم- أذن الله له بالهجرة من "مكة" إلى "المدينة"، وكان عند النبي أمانات كثيرة لهؤلاء الكفار وغيرهم، فلم يهاجر النبي- صلى الله عليه وسلم- إلا بعد أن كلف ابن عمه "علي ابن أبى طالب"- رضى الله عنه - برد كل تلك الأمانات إلى أهلها، فقام "علي" – رضى الله عنه – بتلك المهمة على خير وجه، فعلينا أن نتخذ النبي- صلى الله عليه وسلم- قدوة لنا في كل أمورنا، فقد رأيناه- صلى الله عليه وسلم- حريصًا على رد الحقوق إلى أهلها، في حين أن أصحاب تلك الحقوق كانوا يدبرون له مؤامرة لقتله .


تخرج الدارسات

الصوت : أممممممم .. جميل جداً .. الأمانة من أعظم الأخلاق

أحدى الفراشات : لازال لدينا مزيد .. ومن جميل الأخلاق الفريد .. خلقٌ يحبه الجميع ... ويزهر في النفس الربيع .. لله در من ألتزمه .. وأمر به وعلمه ..



احدى الفراشات الصغيرات تقوم وتتوجه للجمهور وتقول : الكرم



الكرم من الصفات الجميلة التي يحبها الناس، ويرضى عنها الله- تعالى- .
وقد دعا الإسلام إلى الكرم والجود، وحثَّ على الإنفاق؛ لأن ذلك يؤدى إلى انتشار الحب والوئام في المجتمع، ويتلاشى الحقد والحسد من القلوب، فيسود التعاون والحب والتسامح بين أبناء الإسلام من الأغنياء والفقراء، وتقوى الصلة والمودة بينهم، ويصبحون جميعًا كالجسد الواحد، أو البنيان القوى المتين .
فالله تعالى من أسمائه الكريم، فهو يعطى بلا حساب، ويغدق علينا بلا حدود .. خلقنا ووهبنا القوة والحياة، ومنحنا الصحة، وسخر لنا الأرض نأكل من خيراتها، وسخر لنا ما في الكون..
ولم يفرق الله- تعالى- في العطاء بين مؤمن وكافر .. لقد غطى كرمه الناس جميعًا .
والله- تعالى- يحب الكريم من الناس ويبغض البخيل، كما يبارك في مال الكريم، ويجزل له العطاء في الدنيا والآخرة، قال تعالى : مَّثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّئَةُ حَبَّةٍ وَاللّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاء وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ(261)" (البقرة:261)

وكان النبي -صلى الله عليه و سلم- أجود الناس وأكرمهم، لا يدع فرصة للإنفاق في سبيل الله إلا أنفق، وأعطى من ماله، وقد وصفه "ابن عباس" – رضى الله عنه- بقوله : "كان النبي -صلى الله عليه و سلم- أجود الناس، وأجود ما يكون في رمضان حين يلقاه "جبريل"، وكان يلقاه في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن، فالرسول -صلى الله عليه و سلم- كان أجود بالخير من الريح المرسلة" . (رواه البخاري ومسلم )

وبلغ من كرم النبي -صلى الله عليه و سلم- أنه كان لا يمنع شيئًا عن سائله مهما كانت أحواله المالية .
وكان الصحابة الكرام ينفقون أموالهم في سبيل الله، ويجودون بما عندهم، كل على حسب استطاعته.
ولم يكن الفقر يمنع أحدًا من الصحابة من إكرام ضيفه، من ذلك ما رواه الإمام "مسلم" في صحيحه أن رجلاً جاء إلى رسول الله -صلى الله عليه و سلم- ، فقال :
إني مجهود، يقصد أنه في حاجة إلى من يعينه مما فيه من جهد وشقاء، فأرسل النبي -صلى الله عليه و سلم- إلى بعض نسائه يسألها إن كان عندها ما يمكن تقديمه إلى هذا الرجل الفقير، فقالت :
- والذي بعثك بالحق ما عندي إلا ماء .
ثم أرسل إلى أخرى، فقالت مثل ذلك، ولم يجد عند أحد من زوجاته شيئًا يقدمه إلى هذا السائل الفقير، فقال لصحابته :
- "من يضيف هذا الليلة" ؟
فقال رجل من الأنصار : أنا يا رسول الله
فانطلق به الرجل إلى بيته، وقال لامرأته : هل عندك شيء ؟
قالت : لا، إلا طعام أولادي. فقال لها : إذا أرادوا العشاء فنوّميهم .. فإذا دخل الضيف، فاطفئى السراج، فلما جلسوا للطعام تظاهر الرجل وامرأته أنهما يأكلان، وأكل الضيف وحده، وبات الصحابي وزوجته جائعين .
فلما أصبح الصباح ذهب الرجل إلى النبي -صلى الله عليه و سلم-، فقال له :
- قد عجب الله من صنيعكما بضيفكما الليلة. فنزلت هذه الآية : "وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ (9)" (الحشر:9)
وقد حث الإسلام على الكرم في جميع صوره وأشكاله، فأمر بإكرام الضيف، وإكرام الجار، وإكرام الأهل والأقارب، وجعل إكرام الضيف حقًّا واجبًا على المسلم، ودليلاً على الإيمان الصادق والطاعة لله ، يقول النبي -صلى الله عليه و سلم- :
"من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه" . (رواه البخارى)
وأكد على حق الجار، وأوصى ببره ورعاية أمره، والمحافظة عليه، فقال -صلى الله عليه و سلم- :
"ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه". (رواه البخارى ومسلم)
ودعا إلى رعاية الأقارب، والحرص على مودتهم وصلتهم، والإحسان إليهم، والعطف عليهم، ومد يد العون إليهم، قال تعالى : "وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلاَ تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا (26)" (الإسراء:26)
ويتعلق بالكرم آداب وأخلاق حرص الإسلام عليها، حتى لا يفقد الكرم معناه وقيمته، فالجود المصحوب بالأذى لا خير فيه، لأنه يؤذى المحتاج ويجرح مشاعره، وقد نبهنا الله إلى ذلك بقوله تعالى : " قَوْلٌ مَّعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِّن صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَآ أَذًى وَاللّهُ غَنِيٌّ حَلِيمٌ (263)" (البقرة:263)



تخرج الدارسات


الصوت يقول : يااااااااااااه .. يا لروعة الإسلام إذ حث على الكرم .. وجعل تمامه بعدم الإذاء به .

تقوم احدى الفرشات الكبيرات وتقول: إسلامنا كريم ... عطاءه لنا عظيم ... يمدنا بالخير في الأوامر .. وينهى عن كل الزواجر ... إلـهنا رب رحيم .. وفضله جد عميم ...

تقوم فراشه اخرى وتقول: يامن يريد أن يفوز ... وقد رأى يوما عجوز ... تحمل الحمل الثقيل .. وتعاني منه الكثير .. تخطو خطوات في مشقة ...وعينك ترقبها بشفقه .. وبرحمة الإنسان .. تحمل عنها ثقيل الأوزان .. فتحسن الأخلاق ... والجنة لك تشتاق .


الفراشة الصغيرة تخرج للجمهور وتقول : الرحمة .


تخرج دارسات لإلقاء موضوع عن الرحمة :


وعندما تجد قطة صغيرة لا ترى أمامها، وهى ترتعش من شدة البرد ، ولا تعرف كيف تطعم نفسها فتتألم لها أشد الألم ، وعندما يقع بصرك على طفل تاه عن أهله ، وهو يبكى بحرقة وألم ترق لبكائه وتتألم لألمه ، إن كل ما شعرت به تجاه هؤلاء هو شعور بالرحمة. والرحمة صفة من صفات الله – عز وجل- فهو سبحانه الذي خلقنا.
وهو الذي يطعمنا ويسقينا ، وإذا مرضنا فهو يشفينا ، وهو الذي يهدينا إلى الإيمان به .
ورحمة الله واسعة ، ومظاهرها كثيرة لا يمكن عدها ولا حصرها ؛ فهي تشمل كل شيء وتصل إلى كل مخلوق ، وكلنا في حاجة إليها.قال تعالى: "وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ " (الأعراف 156)
وهو سبحانه الذي خلق الرحمة في قلوب عباده ، لذلك يتراحم الناس فيما بينهم .
يقول النبي -صلى الله عليه و سلم- : "جعل الله الرحمة في مائة جزء ، فأمسك عنده تسعة وتسعين جزءًا، وأنزل فى الأرض جزءًا واحدًا ، فمن ذلك الجزء يتراحم الخلق ، حتى ترفع الفرس حافرها عن ولدها ، خشية أن تصيبه " . رواه البخاري
ولن ينال رحمة الله يوم القيامة إنسان فظ قاسى الطبع ، نزعت من قلبه الرحمة فقد قال -صلى الله عليه و سلم- :"لا تنزع الرحمة إلا من شقي" . (رواه الترمذى) كما قال -صلى الله عليه و سلم-:
"من لا يرحم لا يُرحم" (رواه البخارى)"ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء" . (رواه الترمذى)
من نرحم ؟
إن الرحمة خلق جميل وعظيم ، وعلينا أن نتحلى به ، ونعم به جميع المخلوقات ، فكما أننا في حاجة إلى رحمة الله فلا بد أيضًا أن نتراحم فيما بيننا حتى ننال رضا الله وحبه وهناك بعض الناس يجب علينا أن نخصهم برحمتنا و رعايتنا أكثر من غيرهم، منهم:
* الأبوان الكبيران ، فكما ترفقا بنا ورحمانا ونحن صغار فعلينا أن نترفق بهما ونرحمهما وهما كبيران .
* والضعفاء ، والمحتاجون ، والمرضى ، وأصحاب الأعذار كالأعمى والأبكم ، والعاجز ، بأن نكون في عونهم ، ونلبى حاجاتهم ، ولا نعير أحدًا منهم بعاهته أبدًا



والطفل الصغير خاصة إذا كان يتيمًا ، بأن نلاعبه ونداعبه ونشمله برعايتنا وحبنا، وقال النبي -صلى الله عليه و سلم- :
"ليس منا من لم يرحم صغيرنا ، ويعرف حق كبيرنا". (رواه الترمذى)

* وكل من يقوم على خدمتنا .

* وجميع الحيوانات والطيور.

الرحمة المهداة :

كان رسول الله -صلى الله عليه و سلم- من أعظم البشر رحمة وشفقة ورقة، وقد عمت رحمته الصغير والكبير ، والضعيف والقوى ، والفقير والغنى ، والحيوان والطائر ، حتى الأعداء عمتهم رحمته -صلى الله عليه و سلم- فهو أعظم رحمة أرسلها الله إلى خلقه ليرشدهم إلى طريق الإيمان والفلاح فتسعد حياتهم في الدنيا والآخرة .
قال تعالى :{ وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين }
فعلينا أن نتعلم منه -صلى الله عليه و سلم- ونتخذه قدوة لنا في كل أمورنا .
*وقال عنه خادمه "أنس بن مالك" – رضى الله عنه :
"خدمت رسول الله -صلى الله عليه و سلم- عشر سنين . والله ما قال لي أف قط ، ولا قال لي لشيء : لم فعلت هكذا ؟ وهلا فعلت كذا ؟" (رواه مسلم)

فضل الرحمة :

* إن الإنسان الرحيم ذا القلب العطوف يحبه الله و رسوله ، كما يحبه كل الناس .
* علينا أن نحذر من قسوة القلوب لأنه لن ينال رحمة الله إنسان فظ نزعت من قلبه الرحمة قال -صلى الله عليه و سلم- : لا تنزع الرحمة إلا من شقي" . (رواه الترمذى)
* إن الرحمة تجعلنا نحب بعضنا بعضًا ، كما تشجعنا على التعاون والترابط والتكافل فيما بيننا ، قال رسول الله -صلى الله عليه و سلم- : "مثل.. المؤمنين : في تراحمهم ، وتوادهم ، وتعاطفهم ، كمثل الجسد ، إذا اشتكى عضو ، تداعى له سائر جسده بالسهر والحمى " . (رواه البخارى)


تخرج الدارسات


تقول احدى الفراشات الكبيرات : أخلاقنا عظيمة ... كريمة رحيمة .. أخيتي تعلمي ... وبالأخلاق اعملي ... وكوني شمعة الدجى ... وزهرة حلو الشذا ..


الصوت : هل انتهيتن هذه الفقرة يا فراشات .


احدى الفراشات : لا .. الأخلاق كثيرة ... وكل يوم يظهر عبيرها ... في النفوس البشرية الأميرة ..
خلقنا الآن .. من أفضل الأخلاق ... فمعها يستمر البناء ... وينتعش القلوب بالإخاء .. وروعة في تجمع الأصدقاء ... كروعة النجوم في السماء .

الفراشة الصغيرة : التعاون .


تخرج الدارسات لإلقاء موضوع عن التعاون :


هل شاهدت مسجدًا عظيم البناء واسع الأرجاء ، له مئذنة عالية الارتفاع وقباب جميلة ؟ وسألت نفسك: من قام على بناء هذا المسجد ؟
هل يمكن أن يقوم بذلك فرد واحد ؛ أم قام به أفراد كثيرون ، تعاونوا فيما بينهم حتى ظهر هذا البناء ؟
لا شك أن هذا المسجد ثمرة تعاون المهندسين ، والبناءين، والنجارين، والحدادين، وغيرهم ..
وهذا التعاون من أهم الصفات التي تتصف بها الكائنات جميعًا في الكون ، فلا يستطيع كائن أن يحيا بمفرده دون أن يكون في حاجة إلى مساعدة أخيه ، فالطيور تعيش في جماعات وتتعاون فيما بينها ، والحيوانات- أيضًا- تعيش في جماعات ترعى معًا ، وتخرج للصيد معًا .
والإنسان لا يمكن أن يعيش إلا متعاونًا مع غيره ، فكل منا يحتاج الآخر ، فأنت تحتاج إلى الطبيب والمهندس والمعلم ، والصانع والخباز ، والنجار والحداد ، وسائق الطائرة والقطار، ولا يوجد إنسان يجيد كل تلك الأعمال ، فكل صاحب مهنة محتاج إلى غيره ، بهذا تسير الحياة وتدور حركتها ، وبغير ذلك تتوقف الحياة ولا تتقدم إلى الإمام .

• المؤمنون أخوة :
وقد دعا الإسلام إلى التعاون ، ورغب الناس فيه؛ حرصًا على ترابط المسلمين وتماسك وحدتهم ، فقال تعالى : وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ و َالْعُدْوَانِ" (المائدة :2)
وقال- صلى الله عليه وسلم- : "المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه ، ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته ، ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة ، ومن ستر مسلمًا ستره الله يوم القيامة" . (رواه البخارى)
وكان النبي محمد- صلى الله عليه وسلم- المثل الأعلى في التعاون، سواء أكان داخل بيته أم مع أصحابه ... كان متعاونًا في كل أحواله ، في البيت يساعد أهله، ويعاونهم في شئون المنزل، وفى خارج البيت يتعاون مع أصحابه في القيام ببعض الأعمال بهمة ونشاط.
موقف يدل على التعاون قام به النبي- صلى الله عليه وسلم- مع أصحابه في غزوة الخندق ، وهى الغزوة التي تحالفت فيها "قريش" مع عدد من القبائل العربية لمحاربة المسلمين في "المدينة" ، فقدموا إليها في عشرة آلاف مقاتل ، وأقام النبي- صلى الله عليه وسلم- خندقًا حول "المدينة"؛ استجابة لرأى الصحابى "سلمان الفارسي" .
وقد عمل المسلمون في حفر الخندق في ظل ظروف صعبة جدَّا ، فالجو كان في غاية البرودة، ولا بد من إنجاز الحفر في أسرع وقت ، فقسم الرسول العمل على أصحابه، وجعل لنفسه نصيبًا من العمل ، فكان يحفر معهم، ويحمل التراب بنفسه مثل باقي الصحابة .. وكان إذا رأى من الصحابة تعبًا قام بتنشيطهم للعمل مردَّدا :
اللهم إن العيش عيش الآخرة فاغفر للأنصار والمهاجرة. وكانوا يجيبونه مرددين :
نحن الذين بايعوا محمدًا على الجهاد ما بقينا أبدًا .

• صور من التعاون :

يتعاون الأطفال كما يتعاون الكبار ، ويقدمون خدماتهم على قدر طاقتهم وجهدهم ، وكل مجهود مهما كان صغيرًا يكون نافعًا ومفيدًا ، ومن صور التعاون التي يمكن للصغار أن يقوموا بها :
- مساعدة الوالدين في أعمال المنزل وتلبية طلبات الأسرة .

- تنظيم حجرة نومك وتنظيفها .
- المحافظة على البيئة المحيطة بك والمرافق العامة .
- مساعدة عجوز في عبور الطريق .
- إعانة المحتاجين من زملائك بكل صورة ممكنة .
- نشر الفضيلة والسلوك الطيب بين زملائك .
- تقديم النصح لزملائك الذين يسلكون سلوكًا غير إسلامي.


• فوائد التعاون :

- ازدياد الروابط الأخوية بين الزملاء .
- إنجاز الأعمال في أسرع وقت وفى صورة جيدة ، حيث يؤدى كل فرد ما يجيده ويحسن عمله .
- توفير الوقت وتنظيم الجهد .
- إظهار القوة والتماسك .
- نيل رضا الله ، لأن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه .
- القضاء على الأنانية وحب الذات ، حيث يقدم كل إنسان ما عنده ويبذله للآخر عن حب وإيمان .
- "مثل المؤمنين في توداهم وتراحمهم كمثل الجسد ، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى" . (متفق عليه)




تخرج الدارسات

ويقول الصوت : اخبروني المزيد ... اريد المزيد ...


احدى الفراشات تقول : حديثنا هنا يطول ... وسرده لكم يطول .. ووقتنا جد قصير .. وعذرنا لكم كبير .. أرجو بأن تعم الفائدة ... وان تصل للقلوب العابدة ...


احدى الفراشات .. :: وفي الختام لكم منا تحية ... تمدها لكم مع المحبة مهدية .. لعلنا بالخير أسهمنا ولرضى الرحمن وصلنا ..


تتجمع الفراشات ينشدون أنشودة الأخلاق :



إسلامي يا رفاقي من نعم الخلاق
فدائماً يدعو إلى مكارم الأخلاق
إسلامي إسلامي
إسلامي إسلامي

قد دعا سبحانه للصدق والأمانه
لنخلص الإيمان لله العلي الباقي
إسلامي يا رفاقي من نعم الخلاق
فدائماً يدعو إلى مكارم الأخلاق
إسلامي إسلامي
إسلامي إسلامي

وكرم الضيفان بالجود والإحسان
لوجه ربنا الذي يفيض بالأرزاق
إسلامي يا رفاقي من نعم الخلاق
فدائماً يدعو إلى مكارم الأخلاق
إسلامي إسلامي
إسلامي إسلامي

وصلة الأرحام بالحب والوئام
فنجمع الشمل لكي نعيش في وفاق
إسلامي يا رفاقي من نعم الخلاق
فدائماً يدعو إلى مكارم الأخلاق
إسلامي إسلامي
إسلامي إسلامي

ونضرة الضعيف ونجدة الملهوف
لكي يسود الحق في مختلف الآفاق
إسلامي يا رفاقي من نعم الخلاق
فدائماً يدعو إلى مكارم الأخلاق
إسلامي إسلامي
إسلامي إسلامي

ونصحب الأصحابا والأهل والاحبابا
بعشرة طيبة في البعد والتلاقي
إسلامي يا رفاقي من نعم الخلاق
فدائماً يدعو إلى مكارم الأخلاق
إسلامي إسلامي
إسلامي إسلامي

ونحسن الجوارا ونكرم الزوار
ونتحلى بالتقى وبالسلوك الراقي
إسلامي يا رفاقي من نعم الخلاق
فدائماً يدعو إلى مكارم الأخلاق
إسلامي إسلامي
إسلامي إسلامي


 
 توقيع : متفائلة





رد مع اقتباس
قديم 21 Nov 2009, 01:05 AM   #3
متفائلة
عضو برونزي


الصورة الرمزية متفائلة
متفائلة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 499
 تاريخ التسجيل :  Jun 2008
 أخر زيارة : 15 Jan 2013 (11:43 AM)
 المشاركات : 1,283 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



تتجمع الفراشات وتنتشر داخل القاعة وكأن هناك حادثه عظيمة وتنتشر بشكل عشوائي ، يستوقف الصوت أحد الفراشات ويقول : يا فراشات ماذا حصل ؟؟ لما كل هذه الجلبه ؟؟؟

لا يرد على الصوت احد ، يعاود السؤال ويقول : يا فراشات .. يا فراشات ...

اخبروني ماذا حصل ؟؟

هيه أنتي يا فراشه ... ( تنتبه للصوت الفراشة )

يقول الصوت : ماذا حصل ولما كل هذه الضوضاء ؟

الفراشة : هناك ثلاث يرقات .. تائهات .. يبحثن عن أمهاتهن الرحيمات ...

الصوت : أين هن هؤلاء اليرقات ؟؟

الفراشة : أنهن حزينات ... يحتجن لحنان الأمهات ..

تدخل الفراشة وتخرج معها ثلاث يرقات صغيرات

الصوت : يا لهؤلاء اليرقات .. ترى أين أمهاتهم ..

الفراشة : الأم الحقيقة هي التي سوف تعرف ابنها من صوته وسوف تلبي نداءاته
فعلى كل أم رحيمة .. تميز صوت أبنها أن تأتي لأخذه .

اليرقة الأولى : أمي الحبيبة .. هل تسمعين صوتي .. أنا متأكد من أنك قد عرفتني .. وميزتي صوتي .. أمي أنا احبك .. تعالي بسرعة يا أمي الحبيبة .. ضمني لصدرك الحنون .. ودعيني أشعر بدفأك وعطفك ..

اليرقة الثانية: أمي .. أمي .. أين أنتي ؟؟ تعالي يا أمي ... هل عرفتني ؟؟ أنا أبنك / أبنتك يا أمي ... أحتاج لصدرك يحويني .. ويحميني .. احتاج لعطفك يا أمي .. لكلمة أبني / بنتي فناديني .

اليرقة الثالثة : يا أروع أمٍ في الدنيا ... يا أدفء حضنٍ يا أمي .. يا أمي لصوت لبي .. يا أمي هيا تعالي .. هيا يا أمي ضميني .. أرجوك تعالي كي اعلم .. كم في قلبك من حب لي .. هيا تعالي لكي أنسى البرد فحضنك يدفيني .


بعد أن تخرج الأمهات لاحتضان أطفالهن


نضع أنشودة عن الأم



 
 توقيع : متفائلة





رد مع اقتباس
قديم 21 Nov 2009, 01:06 AM   #4
متفائلة
عضو برونزي


الصورة الرمزية متفائلة
متفائلة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 499
 تاريخ التسجيل :  Jun 2008
 أخر زيارة : 15 Jan 2013 (11:43 AM)
 المشاركات : 1,283 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



تخرج فراشات وتقفان في وسط الحفل وتقولان...

الفراشة الأولى : هنا أعزائي الحضور ينتهي حفلنا ... نسأل الله ينال الرضى عملنا

الفراشة الثانية : وفي الختام للجميع منا هدية .. هي وردة عطرية ... فقبلوها من أخواتك في دار السنيد وجزا الله الجميع خيراً .

الصوت : هيه ... يا فراشات .... يا فراشات ... انتظرن لحظه ؟؟

الفراشة الأولى : ماذا أيضا أيها الصوت ؟؟ لقد انتهى الحفل ، وجناحاي موجودان والحمد لله .

الصوت : اسمعي يا فراشة

الفراشة الأولى : ماذا ؟

الصوت : لقد نسيت شيئاً .

الفراشة الأولى : لا لم أنسى شيئاً .

الصوت : بلى نسيتي .
الفراشة : لا لم أنسى .
الصوت : بلى نسيتي .
الفراشة : لا لم ... انسى .

في هذه الأثناء نجلس الفراشة الثانية لتفكير ، ثم تسمع صوتاً غريبا فتقاطع الفراشة الأولى وتقول :يا فراشه اسمع ...

الفراشة الأولى : ماذا أسمع ؟؟

الفراشة الثانية : أنصتي جيداً .

يرتفع صوت الأنشودة (( أنشودة التكريم ))

تقول الفراشتان معاً : نعم ... انه وقت التكريم

ترتفع الضحكات والقفزات

الفراشة الثانية : ماذا تتوقعين أن تكون هدايانا

الفراشة الأولى : أتمنى أن يكون …. أمممممممم … احلم بأن احصل على حاسب آلي .

الفراشة الثانية تنظر إليها : إذن احلمي حتى الصباح .

الفراشة الأولى : لا تهم الهدايا كثيراً المهم أننا كسبنا بعضنا البعض .
وتمسك بيد صديقتها الفراشة

الثانية : نعم ، هذا مهم والأهم من ذلك أننا حفظنا القرآن وتدارسناه

الأولى : وتعلمنا الأخلاق الجميلة التي ورثناها من رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم

الثانية : واستمتعنا بوقتنا كثيراً في أرجاء دارنا الحبيبة .

الصوت : ونسيتن انه وقت التكريم .

الفراشات : يضحكن ويخرجن وهن ممسكات ببعض


فقرة التكريم

.
.
.

ويبدأ التكريم



 
 توقيع : متفائلة





رد مع اقتباس
قديم 21 Nov 2009, 01:09 AM   #5
متفائلة
عضو برونزي


الصورة الرمزية متفائلة
متفائلة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 499
 تاريخ التسجيل :  Jun 2008
 أخر زيارة : 15 Jan 2013 (11:43 AM)
 المشاركات : 1,283 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



لحفظ الفلاش الترحيبي
http://www.hawahome.com/vb/uploaded/401_1149277446.swf
للأمانة م/ن


 
 توقيع : متفائلة





رد مع اقتباس
قديم 15 Dec 2009, 10:13 PM   #6
ابو سلمى
][ مشرف المنتديات العامة ][


الصورة الرمزية ابو سلمى
ابو سلمى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 382
 تاريخ التسجيل :  Feb 2008
 أخر زيارة : اليوم (05:06 PM)
 المشاركات : 6,557 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



جزاكم الله خيرا وبارك فيكم


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية


المشاركات تمثل وجهة نظر أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية

الساعة الآن 09:45 PM

 
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010